الرئيسية / شركة تكريب النخيل بالدمام 0508166703

شركة تكريب النخيل بالدمام 0508166703

شركة تكريب النخيل بالدمام

النخيل يحتاج الي خدمات وعمليات صيانة ومتابعة باستمرار مثل تقليم النخيل وهي عمليات مهمة جدا لصحة النخيل ونموه وايضا تؤثر علي جودة وكمية الثماروتتلخص العمليات وخدمات النخيل في الاتي :

– تقليم النخيل
– شقرفة التربة و التعشيب
– استبدال النخيل الميت والضعيف
– الري
– التسميد
– مكافحة الافات واهمها سوسة النخيل (مظاهر وأعراض الإصابة – طرق الوقاية والمكافحة )
– التلقيح

نتيجة بحث الصور عن شركة تنظيف نخيل بالدمام

تقليم النخيل بالدمام

التقليم من الخطوات الهامة في صيانة وخدمة النخيل ، وهي عبارة عن مجموعة من العمليات وهي :
1 – إزالة السعف
2 – ازالة الأشواك
3 – التكريب
4- ازالة الرواكيب
5- نقل الفسائل

وسيتم توضيح كل عملية من عمليات تقليم النخيل

اولا : إزالة السعف

وهي عبارة عن التخلص من السعف الجاف والمصاب، ويمنع قطع أي عسبب أخضر إلا في حالات الضرورة القصوى وبعد موافقة المهندس المشرف.
عدم ازالة السعف القديم والجاف يعمل علي إعاقة حركة العامل أثناء عملية خدمة رأس النخلة، وايضا تؤدي إلى إعاقة حركة الهواء، وزيادة نسبة الرطوبة الجوية حول الثمار، خاصة في المناطق التي ترتفع فيها الرطوبة الجوية في فترة نضج لثمار، ووجود السعف القديم يعمل علي اعاقة إجراء عملية التكميم وجني المحصول .

ازالة السعف القديم يعمل علي تخلل الهواء والضوء للثمار، فيقل نسبة احتمالية الاصابة بالأمراض وتحسين نوعية الثمار والإسراع في نضجها.

ثانيا : إزالة الأشواك

تعتبر عملية إزالة الأشوالك من العمليت الهامة قبل عملية تلقيح النخيل ، فهي تعمل علي تسهيل عملية تلقيح النخيل وعمليات الخدمات الأخرى مثل ( الخض – التدلية – التكميم – جني المحصول )، وغالبا يتم إزالة الأشواك عند إجراء التلقيح، وبسبب إجرائها مرة كل سنة فإن السعف الذي يحتوي على الأشواك هو السعف الذي تم خلال العام الأخير (من التلقيح إلى التلقيح التالي)، حيث إن السعف الأقدم قد سبق وتمت إزالة أشواكه.

نتيجة بحث الصور عن شركة تنظيف نخيل

ثالثا : التكريب النخيل

وهي عبارة عن إزالة قواعد السعف مع الليف الذي يحيط بها ويداخلها، والهدف من التكريب هو ان يكون للنخلة مظهرا جيدا ، وجعل الجذع منتظما ومتدرجا ، فيعما علي سهولة تسلق العامل للنخلة، وان يصل إلى قمة النخلة بسهولة لإجراء العمليات والخدمات الزراعية المختلفة.
إن الكرب الناتج يستفاد منه في الوقود، وفي بعض الصناعات، وايضا الليف، ووجود الكرب والليف على جذع النخلة سبب في وجود مأوى للحشرات ، وبالذات الثاقبة للجذع.

وعند إجراء عملية التكريب يجب مراعاة ما يلي:

– قطع الكرب أفقيا بصورة موازية لسطح الأرض.
– عدم جرح الجذع اثناء قطع الكرب حتي لا يعمل علي تكوين التعفن ودخول الحشرات اليه.
– عملية التكريب تخص الكرب الجاف فقط، والعمل علي ابقاء ( 6-7) أدوار من الكرب بعيدا عن السعف الأخضر، حتي يحمي قلب النخلة (الجمارة) من التقلبات الجوية، ولأن إيصال التكريب لغاية السيف لأخضر يعرض أعقاب الكرب التي ما زالت رطبة للتشقق والتعفن، إضافة إلى أنه عند قطع الكرب الأخضر تتبعث رائحة مميزة تعمل على جذب حشرة سوسة النخيل.

يتم استخدام أداة خاصة في عملية التكريب، وهي سكين ثقيل ذو سلاح حديدي صلب معشوف منحني مننهايته، واليد طويلة الي حد ما وبها قبضة قصيرة، ويتم استخدمها ايضا لقطع السعف وإزالة الأشواك، ويمكن استخدام بعض المناشير الكهربائية في عملية تكريب النخيل.

رابعا : إزالة الرواكيب

عملية إزالة الرواكيب تكون اثناء قطع السعف، أو يتم إجراؤها مع التكريب.

خامسا : نقل الفسائل

يمكن ان يظهر بعض الفسائل على جذع النخلة فوق سطح الأرض، فيجب ان يتم قلعها باستمرار وعدم تركها حتى لا تستهلك المواد الغذائية من النخلة الأم فيعمل علي تقليل كمية الثمار ويضر نوعية الثمار.

وفي الاغلب يتم قلع ونقل فسائل النخيل في الخريف والربيع، ويراعى عند إزالة الفسائل ما يلي:

– تقليم جريد الفسيلة التي سيتم قلعها ومرعة ترك قليل من الجريد لحماية اللب.

– قص السعف المتبقي إلى نصف طوله تقريبا ويتم ربطه.

– إزالة التراب الموجود تحت الفسيلة، ليعمل علي ظهور مكان الاتصال بالأم.

– تستخدم العتلة في فصل الفسيلة، وذلك بوضعها في منطقة الاتصال وتحريكها مع الضرب الخفيف حتى تنفصل.

– توضع الفسيلة على الأرض برفق وتشذب جذورها الزائدة.

– يفضل غرس الفسائل بعد عملية قلعها مبشرة أو عند وصولها إلى مكان الغرس، وتقل فرص نجاح الغرس للفسائل كلما تأخر موعد غرسها ۔

تقليم وتنظيف مزارع النخيل

يتم تقليم النخيل مرة واحدة سنويا ، ويختلف هذا الموعد من منطقة إلى أخرى، ويجب ان يكون في مثل هذه المواعيد
التالية:

– بعد الانتهاء من جني وجمع الثمار في فصل الخريف.
– مع بداية فصل الربيع مع عملية التلقيح.
– عند إجراء عملية التدلية أو التقويس في بداية الصيف.

ويفضل الكثير من المزارعين إجراء عملية التقليم بعد تمام خروج النورات الزهرية، حيث بكون الغذاء المخزون بالسعف قد تم الاستفادة منه في تغذية النخلة خلال تكوين وخروج هذه النورات.

يتم التكريب في فصل الشتاء للنخيل الكبير، بينما لا ينصح بإجراء عملية التكريب للنخيل الصغير ما لم يكتمل نموه، ويأخذ الجذع حجمه الطبيعي، ويفضل إجراؤها بعد (۷) سنوات من الزراعة، وعندما يبلغ ارتفاع جذع النخلة حوالي ( 1.5 – 2 ) متر، وبصفة عامة يجري التكريب كل (۲ – 4) سنوات حسب نشاط النخلة وسرعة نموها.

عملية تقليم النخيل لها فوائد كثيرة منها :

– التخلص من السعف الجاف الذي انخفضت قدرته التمثيلية، وبقاءه يعمل علي تقليل حركة الهواء وزيادة الرطوبة حول الثمار، ويعيق إجراء عملية التذليل (التفويس) والتكميم وجني المحصول، ويسبب ان يكون هناك ماوي للحشرات وخاصة الحفارات.
– ازالة الأشواك تؤدي الي إجراء العمليات الأخرى بسهولة مثل (التلقيح – الخف – التدلية – التكميم – جني الثمار).
– يتم استخدام مخلفات التقليم في بعض الاشياء المفيدة مثل استخدامه كوقود او في صناعة الخشب المضغوط، والورق، والأسمدة العضوية.
– التكريب يجعل الجذع مندرجا ويسهل عملية صعود النخلة بشكل افضل.
– تهوية الثمار وتعريضها لأشعة الشمس المباشرة.
– إزالة العراجين الجافة والمتبقية بعد انتهاء موسم الإثمار.

error: Content is protected !!